Translate

الخميس، 19 سبتمبر، 2013

الربيع المغدور..كلمات نفّاعة





* "إن العديد من المتظاهرين العرب ساروا على درب 14 آذار التي عُبِّدت بالتفاهم والتنسيق مع الولايات المتحدة الأميركية؟!" ... سمير جعجع- سياسي لبناني وأحد قادة تكتل 14 آذار الموالي لأميركا بلبنان/2011.
* "لا نظلم بعض الثورات العربية -اليوم- عندما نرى شبهاً لها مع ثورة لورنس العرب في مطلع القرن العشرين، ذلك أنها تنطلق أو تدور أو تنجز أو تختم بمساعدة من الدول الغربية؟!" ... فيصل جلول-كاتب لبناني/ابريل 2011.
* "الحراك العربي وإن كان وطنياً خالصاً في بدايته، إلا أن استغلاله غربياً ومحاولة استثماره، بل واستباقه بالتوجيه غير المباشر والقيادة عن بُعد، تُعَد مدخلاً جديداً لتقييم المشهد العربي وإعادة اخراجه، بما يتوافق مع التوجهات والسياسات الغربية والأميركية " ... بلال شوبكي-كاتب لبناني/ابريل 2011.
* "لعلى أكثر ما يخدش في صورة الانتفاضات العربية التي لا تزال مستمرة حتى الآن، وربما يمنعها من الانتقال نحو الحسم لصالحها، ظواهر ثلاث متلازمة، هي: انقسام المعارضات، عسكرة الانتفاضات، الاستنجاد بالأجنبي وطلب التدخل الخارجي؟!" ... عبدالله بلقزيز-كاتب مغربي/2011.
* "ما انزل بالإسلام والمسلمين وبالعروبة والعرب، مثل هذا الهوان، إلا الدول التي وسمت نفسها بالديمقراطية، ولا استعبدهم إلا الزاعمون أنهم أنصار الحرية، فعلى المسلمين عموماً والعرب خصوصاً، إذا أرادوا الشفاء من مرضهم، أن يحسنوا تشخيصه؟!" ... الأمير اللبناني شكيب أرسلان/العقد الثاني من القرن العشرين.
* "لعلى الأمير اللبناني –شكيب أرسلان- لا ينام قرير العين مع ثورات لم تُحسِن تشخيص أمراض العرب والمسلمين، فظن بعضها أن طغيان الحاكم المحلي يُبَرر ارتكاب الكبائر، وبالتالي عقد شراكة -ثورية- مع طُغاة العالم؟!!! .. إن ثوار الربيع العربي، ما يزالوا كأسلافهم -خلال الثورة العربية الكبرى التي قادها الشريف الحسين عام 1916 للتخلص من العثمانيين وهندسها ضابط الاستخبارات البريطانية لورانس- وما كان لأحدٍ أن يرميهم بالعمالة..في حينه، إنما حصل ذلك بعدما تبين لاحقاً، أن الحلفاء أشرفوا على توطين المشروع الصهيوني في فلسطين وقسموا بلاد العرب إلى ولايات جمهورية وملكية، وتنكروا لوعد ((بلفور)) ثم تحاصصوا بلداننا وثرواتنا وتوزعوا النفوذ فيها والوصاية عليها؟!" .. فيصل جلول/ابريل2011.