Translate

الاثنين، 24 مارس 2014

المحابشة: اثار شاهدة على حضارات افلت



أكثر من 215 موقعاً سياحياً وتاريخياً في مهب الريح
بقلم / زيد يحيى المحبشي – 23 مارس 2014  
(نرحب بأي ملاحظة تثري الموضوع وتساعد في الارتقاء بالمديرية والحفاظ على أثارها من الضياع والاندثار)
تشتهر مديرية المحابشة بالعديد من المواقع الأثرية والسياحية والمزارات الدينية الجاذبة للسياح وعشاق الأثار والتاريخ من دارسين وباحثين، لاعتبارات كثيرة اهمها: توسط المديرية، مديريات محافظة حجة، ما جعلها ساحة للعديد من الأحداث التاريخية في المرتفعات الجبلية ومخزن امداد عسكري وبشري بالغ الأهمية لبسط النفوذ على الواحات والرمال التهامية في أكثر من فترة تاريخية، ما نجد دلائله في العديد من الأثار والمواقع التاريخية.
انها نعمة الجغرافيا المتحولة في بعض الفترات التاريخية الى لعنة ونقمة كما هو حال صراع  المكارمة والرسوليين والأيوبيين والطاهريين والعثمانيين مع الأئمة منذ القرن الثالث الهجري وما بعده ما يؤكد الاهمية الجغرافية والتاريخية للمحابشة في الحقب التاريخية المختلف.
• سياحة جاذبة:
في يناير 2008 دشنت وزارة السياحة المرحلة الثانية من الخطة الوطنية الترويجية للمواقع والمعالم السياحية اليمنية عالمياً.. والتي ضمت 54 مقصداً سياحياً يمنياً من بينها "مدينة المحابشة ومدينة شهارة" عن محافظة حجة.. في حين تضمنت المرحلة الأولى المنطلقة في نهاية اكتوبر 2007 نحو 53 مقصداً سياحياً.
اختيار مدينة المحابشة ضمن المرحلة الثانية للترويج السياحي خارج اليمن يعد انعكاسه طبيعية لوفرة العوامل والسمات السياحية الجاذبة بها من قبيل:
1 – موقعها الجغرافي المتوسط مديريات المحافظة والحد الفاصل بين الشرف الأسفل والشرف الأعلى والذي ظل الى عهد قريب مخلافاً قائماً بذاته (مخلاف الشرفين) وعاصمته المحابشة الى جانب حجة والمخلافة (الشغادرة).
2 – تنوع المناخ والتضاريس.
3 - كسوة جبالها بالخضرة طوال العام.
4 – كثرة حصونها وقلاعها ومبانيها وجوامعها التاريخية والدالة في ذات الوقت على أهميتها السياحية والدينية والاقتصادية.
5 -  التكوينات الجيولوجية وأشكال الصخور ووجود الأحياء البرية في بعض مرتفعات المحابشة وانتشار العيون.. وهي عوامل اضافية تجعل المديرية وبلا منازع  من أهم مناطق الجذب السياحي الواعدة وبخاصة في مجال السياحة الجبلية ورياضة المشي والطيران الشراعي..
• عوائق على الطريق:
لا تزال عملية تقييم الجوانب الأثرية والتاريخية والسياحية الزاخرة بها المحابشة بصورة عامة تعاني من الضعف والقصور والإهمال وعدم الاهتمام من قبل الدولة والجهات المعنية بالسياحة والاثار والتاريخ تحديدا، لا سيما فيما يتعلق بإرسال الخبراء الى المنطقة .. فعلى مدى الخمسة العقود الاخيرة شهدة المحابشة زيارة واحدة ويتيمة لأحد خبراء الأثار في منتصف ثمانينيات القرن العشرين قام خلاها بتفقد كهف بني زيد التاريخي بجبل المحبشي.. واجمالاً فالجانب السياحي والذي لا يزال مادة خام بحاجة لوقفة رسمية جادة لتنشيطه لما لذلك من اهمية مادية ومعنوية للدولة والمنطقة وهذا يستوجب التنبيه لعدة نقاط لا زالت تمثل حجرة عثرة امام تفعيل هذا المورد الهام منها:
1 -  عدم وجود مكتب مختص للاهتمام بالمواقع والاماكن السياحية والأثار التاريخية وصيانتها واعداد الدراسات حولها.
2 – غياب وعي المواطن بأهمية هذه المواقع الأمر الذي جعل الكثير منها عرضة للإهمال والعبث والهدم والنهب والطمس والضياع كما حدث في منطقة شريم ومنطقة هيدة وغيرها.
3 – أن أغلب هذه المواقع لا يعرف العصر التاريخي الذي تنتمي اليه كما هو حال سمسرة المربخه بعزلة حجر.. وهذا يستدعي ارسال الدولة خبراء مختصين لدراستها وتحديد الحقب التاريخية التي تنتمي اليها.
4 – تعرض العديد من النقوش والمخطوطات والأثار الاحفورية للضياع والطمس والاندثار والنهب نتيجة عدم الاهتمام بها.
• تقييم عام للجانب السياحي بالمديرية (تحليل سوات):
 ويشمل نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات.
أولاً: نقاط القوة:
تمتاز المديرية بمناظر طبيعية خلابة وموروث ثقافي وفكري وتاريخي ثري ووفرة في المواقع والأماكن الأثرية العائدة لحقب تاريخية مختلفة ومناخ جميل ومعتدل خلال فصول السنة الاربعة ما يجعلها من المناطق الواعدة في الجانب السياحي.
ثانياً: نقاط الضعف:
يأتي في مقدمتها كما ذكرنا سابقاً، ضعف الاهتمام الرسمي، إذ الملاحظ حتى الأن اقتصار اهتمام وزارة الثقافة والسياحة (سابقاً) على ايجاد مكتب للأثار والمتاحف والمخطوطات بمديرية المحابشة، تم افتتاحه في العام 2005 وهو عبارة عن دكان يديره قائم بالأعمال (علي حسين أحمد الحجري) يحمل مؤهل الثانوية العامة وبمخصص سنوي قدره 192 ألف ريال يمني لتغطية الايجارات .. ورغم ذلك فقد تمكن الحجري وبجهد ذاتي يُشكر عليه من انجاز تقرير أولي في 2 مايو 2008 ضمّنهُ حصر وصفي ميداني لنحو 48 موقعاً تاريخياً وكلها لا زالت مفتقرة للدراسات التاريخية لمعرفة الازمنة التي تنتمي اليها.
وفي العام 2007 اصدر مشروع دعم اللا مركزية والتنمية المحلية التابع لوزارة الادارة المحلية بالتعاون مع الادارة المحلية بالمحابشة: (الخطة التنموية لمديرية المحابشة للأعوام 2008 - 2010) حيث أكتفى مُعِدّوه بطرح المشاكل التي يعاني منها القطاع السياحي بالمحابشة دون الحديث عن المعالجات الواجب اتخاذها لحلحلت هذه المشاكل باستثناء وضع هدف تنموي مستقبلي وحيد للإدارة المحلية تمثل بإنجاز دليل سياحي للمديرية!! وكأن الدليل الذي لم يرى النور بعد كفيل بإنعاش القطاع السياحي وحفظ الاثار التاريخية من الضياع والاندثار.
ونقاط الضعف التي يعاني منها القطاع السياحي بحسب الخطة التنموية:
1 – عدم توفر الخدمات السياحية.
2 – عدم توفر الطرق الجيدة والمعبدة.
3 – عدم وجود الدليل السياحي للمديرية.
4 – ضعف الخدمات الفندقية المتوفرة.
5 – ضعف الترويج السياحي.
6 – اندثار المواقع الاثرية والتاريخية.
7 – غياب الوعي بأهمية الاثار والمواقع التاريخية.
8 – عدم وجود حصر أو دراسة لهذه المواقع والاثار لمعرفة العصور التي تنتمي اليها.
ثالثاً: الفرص:
وتتمثل في ضرورة توجه الدولة للاهتمام بقطاع السياحة بالإضافة إلى زيادة الوعي المجتمعي من قبل الادارة المحلية بالمديرية والسكان بأهمية هذا القطاع لأهميته المادية والمعنوية للدولة والمديرية والاهالي على حدٍ سواء.
رابعاً: التهديدات:
 تتلخص في اندثار معظم القلاع والحصون التاريخية والعبث بالأثار لدى بعض السكان وسرقة ونهب وتهريب المخطوطات القديمة.
• اثار شاهدة على حضارة افلت:
يوجد بمديرية المحابشة أكثر من (215) موقع سياحي وتاريخي وأثري تغطي عزل المديرية الخمس وقراها البالغة نحو 35 قرية وبلغة الارقام يمكن توزيعها على النحو التالي:
أولاً: بحسب العزل:
1 – عزلة المدينة 74 موقعاً.
2 – عزلة حجر 124 موقعاً.
3 – عزلة بني مجيع 7 مواقع.
4 – عزلة المخاويس 4 مواقع.
5 – عزلة بني حيدان 6 مواقع.
ثانيا: بحسب النوع:
1 – الحصون والقلاع التاريخية 20
2 – المباني القديمة 93
3 – الجوامع التاريخية 16
4 - المدافن القديمة لحفظ الحبوب والمحفورة في قلب الصخور الجبلية 5
5 – البرك الاثرية 9
6 – القرى الاثرية 30
7 – الاثار 2
8 – المزارات الدينية 6 
9 – الكهوف الأثرية 2
10 – المدارس العلمية القديمة 2
11 – الاماكن السياحية الطبيعية 30
ثالثاً: قائمة بأهم المواقع بحسب العزل:
1 – عزلة المدينة:
أ – الحصون التاريخية: حصن القرانة – حصن دار الشرف (قامت الدولة بهدم طوابقه العليا واعادة بنائها من جديد ما أدى الى تشويه طابعه المعماري) – حصن دار أبو فارع – حصن براش – قلعة القاهرة.
ب – المباني القديمة: مباني قشلة شمسان القديمة – مباني سوق مدينة المحابشة القديمة – مباني بيت سعيد – مباني قزية – مباني القفلة.
ج – الجوامع التاريخية: جامع القرانة – جامع شمسان(عامر) – الجامع المقدس – مسجد دبش – مسجد باقُبَع – مسجد الطيار – جامع طلان النزيلي.
د – مدافن الحبوب: مدافن عامة تابعة لبيت المال/ الواجبات(قرية الجرد الاسفل) – مدافن خاصة يملكها الأهالي.
هـ - البرك الاثرية: بريكة شمسان – بريكة القطف (قامت الدولة بردمها قبل سنوات لتوسطها ساحة المدينة).
و – المدارس الدينية القديمة: المدرسة العلمية بالقرانة.
ز – الأماكن الطبيعية: جبل القاهرة(من الأماكن الجاذبة لعشاق رياضة التسلق والطيران الشراعي) – الحضن – عين المقطرة – وادي الموز.
2 – عزلة حجر:
أ – الحصون والقلاع التاريخية: حصن الغماج (1250 هـ) – حصن قصبة المشاف – حصن قصبة دروان (1006 هـ) – حصن قلعة حجر – حصن قصبة الدرب جنوب المشاف – حصن المحطور (580 هـ) – حصن ضلعة الحدنة – حصن الملتوية – حصن الخلاف – حصن ظفر – حصن واصل – حصن الصلقة.
ب – المباني القديمة: مباني الرصعة – مباني بني أسد – مباني جبل المحبشي – مباني قرية مشن.
ج – الجوامع التاريخية: جامع المشهد (720 هـ) – جامع العارضة – جامع الجناح – مسجد الفارسي بجبل المحبشي – مسجد شريم (القرن الخامس الهجري على الارجح) – مسجد الرصعة القديم – جامع المحطور – جامع هيدة (القرن التاسع الهجري على الارجح).
د – القرى الأثرية: أثار المحطور – أثار هيدة المسبَّح – أثار الجنة – أثار بني عتب – أثار خراب حيد الجاهلي – أثار خراب حيد شمسان –أثار خراب القذف – أثار خراب الرصعة – أثار خراب الكاملي – أثار خراب دروان – أثار خراب المعمر – أثار خراب مورع – أثار خراب الشناظيف – أثار الطوف والمجمع – أثار بني ناصر – خراب المغربة – خراب الخطام – خراب المحدورة شرقي عقبة حجر – أثار خراب المدارمة بمعاينة جبل المحبشي – خراب الحسوي – خراب الخوامس (معلم أثري جاهلي) – خراب المنقم – خراب عويد – خراب المهاب – خراب المرمادة – خراب المثمة.
هـ - الأثار القديمة: كهف/ مغارة بني زيد بجبل المحبشي – كهف قلعة بني مصلح.
و – مدافن الحبوب: مدافن الصلبة بني أسد – مدافن المحطور – مدافن جبل المحبشي.
ز – البرك الأثرية: بريكة المحفر – بريكة شريم – بريكة المرخام – سد الكراوي – بريكة السيد بجبل المحبشي – بريكة الحايط – بريكة القطع بجبل المحبشي – بريكة المحطور.
ح – المزارات الدينية: قبة أيوب يقال أنها لنبي الله أيوب عليه السلام – قبة المحطور – قبة علم الدين بن القاسم (القرن الحادي عشر الهجري) – مشهد الشريفة زينب بنت يحيى بن حمزة (غالب الظن أنها ابنت يحيى بن حمزة شقيق الامام عبدالله بن حمزة فقد تملك وأولاد شقيقه بلاد الشرف) – مشهد الفقيه علي بن إبراهيم (القرن الحادي عشر الهجري).
ط – الأماكن الطبيعية: الهرناعة – وادي بني ذيب – وادي اللفج (جبل المحبشي) – وادي الزيح – وادي خفات – وادي القصار – نبع عين المعين – وادي الحلاحل  - المعاينة (جبل المحبشي) – جبل بني عتب – جبل الغماج – جبل المشاف – جبل المحطور – جبل الجاهلي – جبل المرخام – جبل حبيش – جبل المحبشي – جبل المسبَّح – وادي الحسية.
3 – عزلتي بني مُجِيع والمخاويس:
أ – الحصون التاريخية: حصن جرمة.
ب – الجوامع والمدارس الدينية التاريخية: مسجد الشجعة يرجع بنائه إلى 1011 هـ - المدرسة العلمية بالشجعة أسسها الامام السراجي الوشلي سنة (911 هـ).
ج – القرى الأثرية: قرية الضروب ببيت السعدي – الخراب الأحمر بالمخاويس – خراب قرية الهجرة – خراب الرأس ببيت السعدي.
 د – المزارات الدينية: قبة القاسمي يرجع بنائها إلى سنة 842 هـ .
هـ - الأماكن الطبيعية: جبل الرأس بيت السعدي – عين موردة المخاويس – المخاويس.
4 – عزلة بني حيدان:
أ – الحصون التاريخية: حصن صنقر – حصن شيبان.
ب – الأماكن الطبيعية: وادي الرباط – وادي الجحفار - وادي العدنة - وادي عبدالله.



الأحد، 23 مارس 2014

المحابشة: اثار شاهدة على حضارات افلت



أكثر من 215 موقعاً سياحياً وتاريخياً في مهب الريح
تقرير: زيد المحبشي – الجزء الثالث
ثالثاً: قائمة بأهم المواقع بحسب العزل
1 – عزلة المدينة:
أ – الحصون التاريخية: حصن القرانة – حصن دار الشرف (قامت الدولة بهدم طوابقه العليا واعادة بنائها من جديد ما أدى الى تشويه طابعه المعماري) – حصن دار أبو فارع – حصن براش – قلعة القاهرة.
ب – المباني القديمة: مباني قشلة شمسان القديمة – مباني سوق مدينة المحابشة القديمة – مباني بيت سعيد – مباني قزية – مباني القفلة.
ج – الجوامع التاريخية: جامع القرانة – جامع شمسان(عامر) – الجامع المقدس – مسجد دبش – مسجد باقُبَع – مسجد الطيار – جامع طلان النزيلي.
د – مدافن الحبوب: مدافن عامة تابعة لبيت المال/ الواجبات(قرية الجرد الاسفل) – مدافن خاصة يملكها الأهالي.
هـ - البرك الاثرية: بريكة شمسان – بريكة القطف (قامت الدولة بردمها قبل سنوات لتوسطها ساحة المدينة).
و – المدارس الدينية القديمة: المدرسة العلمية بالقرانة.
ز – الأماكن الطبيعية: جبل القاهرة(من الأماكن الجاذبة لعشاق رياضة التسلق والطيران الشراعي) – الحضن – عين المقطرة – وادي الموز.
2 – عزلة حجر:
أ – الحصون والقلاع التاريخية: حصن الغماج (1250 هـ) – حصن قصبة المشاف – حصن قصبة دروان (1006 هـ) – حصن قلعة حجر – حصن قصبة الدرب جنوب المشاف – حصن المحطور (580 هـ) – حصن ضلعة الحدنة – حصن الملتوية – حصن الخلاف – حصن ظفر – حصن واصل – حصن الصلقة.
ب – المباني القديمة: مباني الرصعة – مباني بني أسد – مباني جبل المحبشي – مباني قرية مشن.
ج – الجوامع التاريخية: جامع المشهد (720 هـ) – جامع العارضة – جامع الجناح – مسجد الفارسي بجبل المحبشي – مسجد شريم (القرن الخامس الهجري على الارجح) – مسجد الرصعة القديم – جامع المحطور – جامع هيدة (القرن التاسع الهجري على الارجح).
د – القرى الأثرية: أثار المحطور – أثار هيدة المسبَّح – أثار الجنة – أثار بني عتب – أثار خراب حيد الجاهلي – أثار خراب حيد شمسان –أثار خراب القذف – أثار خراب الرصعة – أثار خراب الكاملي – أثار خراب دروان – أثار خراب المعمر – أثار خراب مورع – أثار خراب الشناظيف – أثار الطوف والمجمع – أثار بني ناصر – خراب المغربة – خراب الخطام – خراب المحدورة شرقي عقبة حجر – أثار خراب المدارمة بمعاينة جبل المحبشي – خراب الحسوي – خراب الخوامس (معلم أثري جاهلي) – خراب المنقم – خراب عويد – خراب المهاب – خراب المرمادة – خراب المثمة.
هـ - الأثار القديمة: كهف/ مغارة بني زيد بجبل المحبشي – كهف قلعة بني مصلح.
و – مدافن الحبوب: مدافن الصلبة بني أسد – مدافن المحطور – مدافن جبل المحبشي.
ز – البرك الأثرية: بريكة المحفر – بريكة شريم – بريكة المرخام – سد الكراوي – بريكة السيد بجبل المحبشي – بريكة الحايط – بريكة القطع بجبل المحبشي – بريكة المحطور.
ح – المزارات الدينية: قبة أيوب يقال أنها لنبي الله أيوب عليه السلام – قبة المحطور – قبة علم الدين بن القاسم (القرن الحادي عشر الهجري) – مشهد الشريفة زينب بنت يحيى بن حمزة (غالب الظن أنها ابنت يحيى بن حمزة شقيق الامام عبدالله بن حمزة فقد تملك وأولاد شقيقه بلاد الشرف) – مشهد الفقيه علي بن إبراهيم (القرن الحادي عشر الهجري).
ط – الأماكن الطبيعية: الهرناعة – وادي بني ذيب – وادي اللفج (جبل المحبشي) – وادي الزيح – وادي خفات – وادي القصار – نبع عين المعين – وادي الحلاحل  - المعاينة (جبل المحبشي) – جبل بني عتب – جبل الغماج – جبل المشاف – جبل المحطور – جبل الجاهلي – جبل المرخام – جبل حبيش – جبل المحبشي – جبل المسبَّح – وادي الحسية.
3 – عزلتي بني مُجِيع والمخاويس:
أ – الحصون التاريخية: حصن جرمة.
ب – الجوامع والمدارس الدينية التاريخية: مسجد الشجعة يرجع بنائه إلى 1011 هـ - المدرسة العلمية بالشجعة أسسها الامام السراجي الوشلي سنة (911 هـ).
ج – القرى الأثرية: قرية الضروب ببيت السعدي – الخراب الأحمر بالمخاويس – خراب قرية الهجرة – خراب الرأس ببيت السعدي.
 د – المزارات الدينية: قبة القاسمي يرجع بنائها إلى سنة 842 هـ .
هـ - الأماكن الطبيعية: جبل الرأس بيت السعدي – عين موردة المخاويس – المخاويس.
4 – عزلة بني حيدان:
أ – الحصون التاريخية: حصن صنقر – حصن شيبان.
ب – الأماكن الطبيعية: وادي الرباط – وادي الجحفار - وادي العدنة - وادي عبدالله.

السبت، 22 مارس 2014

المحابشة: اثار شاهدة على حضارات افلت

 أكثر من 215 موقعاً سياحياً وتاريخياً في مهب الريح

تقرير: زيد المحبشي- الجزء الاول
تشتهر مديرية المحابشة بالعديد من المواقع الأثرية والسياحية والمزارات الدينية الجاذبة للسياح وعشاق الأثار والتاريخ من دارسين وباحثين، لاعتبارات كثيرة اهمها: توسط المديرية مديريات محافظة حجة ما جعلها ساحة للعديد من الأحداث التاريخية في المرتفعات الجبلية ومخزن امداد عسكري وبشري بالغ الأهمية لبسط النفوذ على الواحات والرمال التهامية في أكثر من فترة تاريخية، ما نجد دلائله في العديد من الأثار والمواقع التاريخية.
انها نعمة الجغرافيا المتحولة في بعض الفترات التاريخية الى لعنة ونقمة كما هو حال صراع الرسوليين والأئمة في القرن الخامس الهجري وما بعهده ما يؤكد الاهمية الجغرافية والتاريخية للمحابشة في الحقب التاريخية المختلف.
• سياحة جاذبة:
في يناير 2008 دشنت وزارة السياحة المرحلة الثانية من الخطة الوطنية الترويجية للمواقع والمعالم السياحية اليمنية عالمياً.. والتي ضمت 54 مقصداً سياحياً يمنياً من بينها "مدينة المحابشة ومدينة شهارة" عن محافظة حجة.. في حين تضمنت المرحلة الأولى المنطلقة في نهاية اكتوبر 2007 نحو 53 مقصداً سياحياً.
اختيار مدينة المحابشة ضمن المرحلة الثانية للترويج السياحي خارج اليمن يعد انعكاسه طبيعية لوفرة العوامل والسمات السياحية الجاذبة بها من قبيل:
1 – موقعها الجغرافي المتوسط مديريات المحافظة والحد الفاصل بين الشرف الأسفل والشرف الأعلى والذي ظل الى عهد قريب مخلافاً قائماً بذاته (مخلاف الشرفين) وعاصمته المحابشة الى جانب حجة والمخلافة (الشغادرة).
2 – تنوع المناخ والتضاريس.
3 - كسوة جبالها بالخضرة طوال العام.
4 – كثرة حصونها وقلاعها ومبانيها وجوامعها التاريخية والدالة في ذات الوقت على أهميتها السياحية والدينية والاقتصادية.
كما أن التكوينات الجيولوجية وأشكال الصخور ووجود الأحياء البرية في بعض مرتفعات المحابشة وانتشار العيون.. عوامل اضافية لجعلها من مناطق الجذب السياحي الواعدة وبخاصة في مجال السياحة الجبلية ورياضة المشي والطيران الشراعي..
• عوائق على الطريق:
لا تزال عملية تقييم الجوانب الأثرية والتاريخية والسياحية الزاخرة بها المحابشة بصورة عامة تعاني من الضعف والقصور والإهمال وعدم الاهتمام من قبل الدولة والجهات المعنية بالسياحة والاثار والتاريخ تحديدا، لا سيما فيما يتعلق بإرسال الخبراء الى المنطقة .. فعلى مدى الخمسة العقود الاخيرة شهدة المحابشة زيارة واحدة ويتيمة لأحد خبراء الأثار في منتصف ثمانينيات القرن العشرين قام خلاها بتفقد كهف بني زيد التاريخي بجبل المحبشي.. واجمالاً فالجانب السياحي والذي لا يزال مادة خام بحاجة لوقف رسمية جادة لتنشيطه لما لذلك من اهمية مادية ومعنوية للدولة والمنطقة وهذا يستوجب التنبيه لعدة نقاط لا زالت تمثل حجرة عثرة امام تفعيل هذا المورد الهام منها:
1 -  عدم وجود مكتب مختص للاهتمام بالمواقع والاماكن السياحية والأثار التاريخية وصيانتها واعداد الدراسات حولها.
2 – غياب وعي المواطن بأهمية هذه المواقع الأمر الذي جعل الكثير منها عرضة للإهمال والعبث والهدم والنهب والطمس والضياع كما حدث في منطقة شريم ومنطقة هيدة وغيرها.
3 – أن أغلب هذه المواقع لا يعرف العصر التاريخي الذي تنتمي اليه كما هو حال سمسرة المربخه بعزلة حجر.. وهذا يستدعي ارسال الدولة خبراء مختصين لدراستها وتحديد الحقب التاريخية التي تنتمي اليها.
4 – تعرض العديد من النقوش والمخطوطات والأثار الاحفورية للضياع والطمس والاندثار والنهب نتيجة عدم الاهتمام بها.