Translate

السبت، 22 مارس، 2014

المحابشة: اثار شاهدة على حضارات افلت

 أكثر من 215 موقعاً سياحياً وتاريخياً في مهب الريح

تقرير: زيد المحبشي- الجزء الاول
تشتهر مديرية المحابشة بالعديد من المواقع الأثرية والسياحية والمزارات الدينية الجاذبة للسياح وعشاق الأثار والتاريخ من دارسين وباحثين، لاعتبارات كثيرة اهمها: توسط المديرية مديريات محافظة حجة ما جعلها ساحة للعديد من الأحداث التاريخية في المرتفعات الجبلية ومخزن امداد عسكري وبشري بالغ الأهمية لبسط النفوذ على الواحات والرمال التهامية في أكثر من فترة تاريخية، ما نجد دلائله في العديد من الأثار والمواقع التاريخية.
انها نعمة الجغرافيا المتحولة في بعض الفترات التاريخية الى لعنة ونقمة كما هو حال صراع الرسوليين والأئمة في القرن الخامس الهجري وما بعهده ما يؤكد الاهمية الجغرافية والتاريخية للمحابشة في الحقب التاريخية المختلف.
• سياحة جاذبة:
في يناير 2008 دشنت وزارة السياحة المرحلة الثانية من الخطة الوطنية الترويجية للمواقع والمعالم السياحية اليمنية عالمياً.. والتي ضمت 54 مقصداً سياحياً يمنياً من بينها "مدينة المحابشة ومدينة شهارة" عن محافظة حجة.. في حين تضمنت المرحلة الأولى المنطلقة في نهاية اكتوبر 2007 نحو 53 مقصداً سياحياً.
اختيار مدينة المحابشة ضمن المرحلة الثانية للترويج السياحي خارج اليمن يعد انعكاسه طبيعية لوفرة العوامل والسمات السياحية الجاذبة بها من قبيل:
1 – موقعها الجغرافي المتوسط مديريات المحافظة والحد الفاصل بين الشرف الأسفل والشرف الأعلى والذي ظل الى عهد قريب مخلافاً قائماً بذاته (مخلاف الشرفين) وعاصمته المحابشة الى جانب حجة والمخلافة (الشغادرة).
2 – تنوع المناخ والتضاريس.
3 - كسوة جبالها بالخضرة طوال العام.
4 – كثرة حصونها وقلاعها ومبانيها وجوامعها التاريخية والدالة في ذات الوقت على أهميتها السياحية والدينية والاقتصادية.
كما أن التكوينات الجيولوجية وأشكال الصخور ووجود الأحياء البرية في بعض مرتفعات المحابشة وانتشار العيون.. عوامل اضافية لجعلها من مناطق الجذب السياحي الواعدة وبخاصة في مجال السياحة الجبلية ورياضة المشي والطيران الشراعي..
• عوائق على الطريق:
لا تزال عملية تقييم الجوانب الأثرية والتاريخية والسياحية الزاخرة بها المحابشة بصورة عامة تعاني من الضعف والقصور والإهمال وعدم الاهتمام من قبل الدولة والجهات المعنية بالسياحة والاثار والتاريخ تحديدا، لا سيما فيما يتعلق بإرسال الخبراء الى المنطقة .. فعلى مدى الخمسة العقود الاخيرة شهدة المحابشة زيارة واحدة ويتيمة لأحد خبراء الأثار في منتصف ثمانينيات القرن العشرين قام خلاها بتفقد كهف بني زيد التاريخي بجبل المحبشي.. واجمالاً فالجانب السياحي والذي لا يزال مادة خام بحاجة لوقف رسمية جادة لتنشيطه لما لذلك من اهمية مادية ومعنوية للدولة والمنطقة وهذا يستوجب التنبيه لعدة نقاط لا زالت تمثل حجرة عثرة امام تفعيل هذا المورد الهام منها:
1 -  عدم وجود مكتب مختص للاهتمام بالمواقع والاماكن السياحية والأثار التاريخية وصيانتها واعداد الدراسات حولها.
2 – غياب وعي المواطن بأهمية هذه المواقع الأمر الذي جعل الكثير منها عرضة للإهمال والعبث والهدم والنهب والطمس والضياع كما حدث في منطقة شريم ومنطقة هيدة وغيرها.
3 – أن أغلب هذه المواقع لا يعرف العصر التاريخي الذي تنتمي اليه كما هو حال سمسرة المربخه بعزلة حجر.. وهذا يستدعي ارسال الدولة خبراء مختصين لدراستها وتحديد الحقب التاريخية التي تنتمي اليها.
4 – تعرض العديد من النقوش والمخطوطات والأثار الاحفورية للضياع والطمس والاندثار والنهب نتيجة عدم الاهتمام بها.

المحابشة: اثار شاهدة على حضارات افلت

أكثر من 215 موقعاً سياحياً وتاريخياً في مهب الريح

تقرير: زيد المحبشي – الجزء الثاني
·        تقييم عام للجانب السياحي بالمديرية (تحليل سوات): ويشمل نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات.
أولاً: نقاط القوة:
تمتاز المديرية بمناظر طبيعية خلابة وموروث ثقافي وفكري وتاريخي ثري ووفرة في المواقع والأماكن الأثرية العائدة لحقب تاريخية مختلفة ومناخ جميل ومعتدل خلال فصول السنة الاربعة ما يجعلها من المناطق الواعدة في الجانب السياحي.
ثانياً: نقاط الضعف:
يأتي في مقدمتها كما ذكرنا في الجزء الأول، ضعف الاهتمام الرسمي، إذ الملاحظ حتى الأن اقتصار اهتمام وزارة الثقافة والسياحة (سابقاً) على ايجاد مكتب للأثار والمتاحف والمخطوطات بمديرية المحابشة، تم افتتاحه في العام 2005 وهو عبارة عن دكان يديره قائم بالأعمال (علي حسين أحمد الحجري) يحمل مؤهل الثانوية العامة وبمخصص سنوي قدره 192 ألف ريال يمني لتغطية الايجارات .. ورغم ذلك فقد تمكن الحجري وبجهد ذاتي يُشكر عليه من انجاز تقرير أولي في 2 مايو 2008 ضمّنهُ حصر وصفي ميداني لنحو 48 موقعاً تاريخياً وكلها لا زالت مفتقرة للدراسات التاريخية لمعرفة الازمنة التي تنتمي اليها.
وفي العام 2007 اصدر مشروع دعم اللا مركزية والتنمية المحلية التابع لوزارة الادارة المحلية بالتعاون مع الادارة المحلية بالمحابشة: (الخطة التنموية لمديرية المحابشة للأعوام 2008 - 2010) أكتفى مُعِدّوه بطرح المشاكل التي يعاني منها القطاع السياحي بالمحابشة دون الحديث عن المعالجات الواجب اتخاذها لحلحلت هذه المشاكل باستثناء وضع هدف تنموي مستقبلي للإدارة المحلية تمثل بإنجاز دليل سياحي للمديرية!! وكأن الدليل الذي لم يرى النور بعد كفيل بإنعاش القطاع السياحي وحفظ الاثار التاريخية من الضياع والاندثار.
ونقاط الضعف التي يعاني منها القطاع السياحي بحسب الخطة التنموية:
1 – عدم توفر الخدمات السياحية.
2 – عدم توفر الطرق الجيدة والمعبدة.
3 – عدم وجود الدليل السياحي للمديرية.
4 – ضعف الخدمات الفندقية المتوفرة.
5 – ضعف الترويج السياحي.
6 – اندثار المواقع الاثرية والتاريخية.
7 – غياب الوعي بأهمية الاثار والمواقع التاريخية.
8 – عدم وجود حصر أو دراسة لهذه المواقع والاثار لمعرفة العصور التي تنتمي اليها.
ثالثاً: الفرص:
وتتمثل في ضرورة توجه الدولة للاهتمام بقطاع السياحة بالإضافة إلى زيادة الوعي المجتمعي من قبل الادارة المحلية بالمديرية والسكان بأهمية هذا القطاع مادياً ومعنوياً للدولة والمديرية والاهالي.
رابعاً: التهديدات:
 تتلخص في اندثار معظم القلاع والحصون التاريخية والعبث بالأثار لدى بعض السكان وسرقة ونهب وتهريب المخطوطات القديمة.
·        اثار شاهدة على حضارة افلت:
يوجد بمديرية المحابشة أكثر من (215) موقع سياحي وتاريخي وأثري تغطي عزل المديرية الخمس وقراها البالغة نحو 35 قرية وبلغة الارقام يمكن توزيعها على النحو التالي:
أولاً: بحسب العزل:
1 – عزلة المدينة 74 موقعاً.
2 – عزلة حجر 123 موقعاً.
3 – عزلة بني مجيع 7 مواقع.
4 – عزلة المخاويس 4 مواقع.
5 – عزلة بني حيدان 6 مواقع.
ثانيا: بحسب النوع:
1 – الحصون والقلاع التاريخية 20
2 – المباني القديمة 93
3 – الجوامع التاريخية 16
4 - المدافن القديمة لحفظ الحبوب والمحفورة في قلب الصخور الجبلية 5
5 – البرك الاثرية 9
6 – القرى الاثرية 30
7 – الاثار 2
8 – المزارات الدينية 6 
9 – الكهوف الأثرية 2
10 – المدارس العلمية القديمة 2 (الشجعة والقرانة)
11 – الاماكن السياحية الطبيعية 30
يتبع في الجزء الثالث