Translate

الاثنين، 14 أبريل، 2014

وكالة سبأ للأنباء

خلاصة ما يجري في وحول وكالة الانباء اليمنية سبأ هو: صراع قذر لا يخلو من ريبة بين المؤتمر والاصلاح وهو صراع مرشح للسخونة الافقية والعمودية في قابل الايام والشهور والضحية دوما الموظف المسكين وراتبه الهزيل وحقوقه المهدورة التي لا زالت تبحث عن صلاح الدين ليعيد لها حريتها وكرامتها المسفوحة

من يحمل الدين

من يحمل الدين علماً وعملاً ووعياً ومسؤولية لن تكون الحرب خياره الأول في التعامل مع الآخر المختلف معه، بل خياره الأخير فيما لو اُعتُدِيَ عليه أو سعى الآخرون لإلغائه من الوجود

من أقوالهم



* " .. بعض الكُتاب الاعزاء مشغولون هذه الأيام بالكتابة عما يسمونه وحشية الحوثي كما يقولون ضد الحملان الوديعة وتجاهل أنصار الله لوجود الدولة والتهديد السافر للثورة والجمهورية وضرورة أن تبسط الدولة سلطتها على كل تراب الوطن!!.
واعجباه .. لم يبق من تراب الوطن سوى صعدة والمحافظات التي يتواجد فيها الحوثي خارج سلطة وهيبة الدولة الساهرة على حماية المواطن وأمنه وتطبيق دولة سيادة القانون عليها!!!.
صار لنا بين التوافقيين حريريين وحرائر، نسبة إلى الحريري ومجعجعين أو جعجعيين نسبة إلى جعجع، هؤلاء الأبطال لا ينامون خوفاً على هيبة الدولة والثورة والجمهورية من خطر الحوثي!." ... عبدالعزيز البغدادي - كاتب وحقوقي
* " ليس أسوأ من بطانة فاسدة إلا حاكم يستأجر الضمائر ويشتري الذمم فيقرب منه الانتهازيين والمتلونين والمهرجين ..
يكره كلمة الحق الناقدة وتطربه كلمات المديح الخادعة والأكاذيب المقرفة.." .. محمد صادق العديني - كاتب وناشط حقوقي
* رحم الله رجلاً اعترف بتقصيره وأقر بذنبه
يا من عدى ثم اعتدى ثم اقترف ** ثم انتهى ثم ارعوى ثم اعترف
أبشر بقول الله في آياته ** "إن ينتهوا يُغفر لهم ما قد سلف"
منقول

أقوال مختارة



* من مآثر الربيع العربي: وراثة الانظمة المتخلقة تركة ثقيلة من الأزمات والمصائب الخانقة التي لا يستطيع أي نظام جديد مهما كانت قوته حلحلتها بل ومن شأنها أن تقلب كل المعادلات وأن تزرع الإنقسام وتؤسس للتطرف .. هذا إذا كان النظام الوليد إبن شرعي للربيع العربي فكيف سيكون حالنا إذا كان لُقطة أو إعادة تجميع؟! ... زيد يحيى المحبشي
* عالمنا اليوم يعاني من الإحتباس الحراري المهدد بكوارث بيئية تجعل مستقبل الأرض في خطر محقق .. زيد يحيى المحبشي
* عالمنا اليوم يعيش أيضاً معاناة أخرى أكثر فتكاً هي الإحتباس الثقافي والفكري المهدد بمجازر وحروب وإغتيالات وخطف ومصائب لا أخر لها تجعل مستقبل البشرية في خطر الموت المحقق والمجاني للإنسانية والحياة... زيد يحيى المحبشي
*  لا يمكن الحديث عن احزاب سياسية فاعلة إلا إذا كانت تجعل من الديمقراطية منهجية لا تحيد عنها. زيد المحبشي
* لا يمكن للأحزاب السياسية أن تتبنى قضية الديمقراطية إذا كانت الديمقراطية أصلاً غائبة أو ضعيفة الوجود على مستوى الهياكل الداخلية لهذه الأحزاب. المحبشي
* لا يمكننا الطموح إلى تطوير المجتمع وإصلاح الدولة بآليات تعاني غياباً ديمقراطياً ذاتياً وهي بالأصل بحاجة إلى اصلاح وتقويم هيكلي.. المحبشي
* الجمود والشخصنة داخل الاحزاب اليمنية حكم على الآلاف من المناضلين بالبقاء في الظل وبالتالي تعطيل كفاءتهم وقدراتهم وفي هذا خسارة فادحة للدولة والمجتمع ككل وليس للأحزاب المتكلسة فقط  ... زيد يحيى المحبشي

حجة معالم وأعلام







اسم الكتاب: حجة معالم وأعلام
المؤلف: الباحث والمؤرخ والاديب (يحيى محمد جحاف)
دار النشر: مكتبة خالد بن الوليد - صنعاء
رقم الطبعة: الاولى 2013
عدد الصفحات: (526)
تقسيمات الكتاب: يتكون من بابين و7 فصول، الباب الأول خصصه للحديث عن معالم حجة التاريخية وضمنه فصلين، أورد في الأول لمحة عامة عن المحافظة في مختلف الجوانب وفي الثاني تحدث عن مديرياتها ال(30) كلٌ على حدة
الباب الثاني خصصه للحديث عن نحو (485) من أعلام المحافظة موزعين على 5 أصناف و5 فصول:
الاول:الائمة والعلماء والامراء والسلاطين ضمنه نحو 247 شخصية
الثاني: اعلام العمل الادبي ويضم نحو 55 شخصية
الثالث:اعلام في السياسة والجيش ويضم نحو 62 شخصية
الرابع: اعلام الادارة والعمل الاجتماعي ويضم نحو 39 شخصية
الخامس: اعلام العمل الاكاديمي ويضم نحو 82
الكتاب بكلمات بسيطة يمثل موسوعة مصغرة ومرجع تاريخي مهم عن المحافظة واضافة نوعية للمكتبة اليمنية

من أقوالهم



* بكل أسف نعيش في عالم خطر للغاية فالكثير يتحدث عن "نحن" و "هم" وفي الحالتين يبقى الدين في قلب العاصفة... زيد يحيى المحبشي
* إن التأمل فيما يجري في تاريخ الحضارات البشرية يجعلنا نفهم أن بذور إنحلالها موجودٌ في قمة غطرستها وجنون عظمتها، وأن الإيمان بالله هو من يقود التاريخ وليس الدول... زيد يحيى المحبشي.

* صحيح أن: "الحرب تعني استخدام كل شيئ في سبيل كسبها، أي وضع القوى المتصارعة مقابل بعضها البعض، كل واحدة تلغي الاخرى، وهو منظر طالما اختبرناه واكتشفنا أن ما ينقصنا هو الحداثة، وفي هذه الحالة تنتفي ضرورة الحروب الدينية.
* غير صحيح أن: الحروب الدينية تقف أو تتبلور في صراع ثنائي كمعادلة رياضية محايدة .. فالإقتتال على الله أو بسببه هو إقتتال على رأي فيه، ومن لا يشارك هذا الرأي ولو بتفصيل صغير، هو من الخندق الأخر .. والديانات كما هو معروف شيع وملل وِنحل .. وهذا يجعل المعركة مفتوحة عاجلاً أم أجلاً .. لأن الإختلاف هو أس الحرب والمشكلة في التوقيت ذاته" .. ريتشارد شرود - استاذ اللاهوت والفلسفة في الجامعات الألمانية.