Translate

الاثنين، 16 مارس، 2015

كهرباء المحابشة .. المأساة مستمرة









زيد المحبشي - تقرير
تم عمل أول دراسة تنفيذية لمشروع كهرباء المحابشة في العام 1984 واعتماده من قبل الحكومة وبدء التنفيذ في العام 1992 وافتتاح المرحلة الاولى وتشغيل المحطة في 1998.. وهي عبارة عن مولدين تشيكية الصنع بطاقة اسمية 1260 كيلو وات/ ساعة ولكن الطاقة الفعلية لم تتجاوز  700 كيلو وات/ ساعة بعجز قدره 500  - 600 كيلو وات .. طول الشبكة نحو 27 كم وعدد المستفيدين 22960 نسمة والمساكن المضاءة 2870 منزل ونسبة التغطية 56 بالمائة (اسقاطات 2007)  باستثناء عزلتي بني حيدان والمخاويس وجزء من عزلة حجر في حين لم تتجاوز 35 بالمائة في العام 2004
وفي 2003 تم تدشين استكمال المشروع وبالتالي تعزيزه وفقاً لخطة الادارة المحلية للمديرية للأعوام (2008 - 2010) بمولده ثالث قدرته ألف كيلو وات على أن يغطي 5143 منزلاً بهدف رفع نسبة التغطية على مستوى المديرية من 56 إلى 60 بالمائة خلال فترة الخطة
في العام 2007 تشكلت لجنة من وزارة الادارة المحلية والمجلس المحلي بمديرية المحابشة وضمت 30 عضوا وتمخضت مداولاتهم عن كتاب من الحجم الكبير بعنوان الخطة التنموية الثلاثية لمديرية المحابشة للأعوام 2008 - 2010 وفي ثناياه أشارت اللجنة الى عدة مشاكل تعترض سير عمل المحطة منها قدم المولدات وانتهاء عمرها الافتراضي ووضعها ثلاثة مشاريع جديدة لتعزيز قدرة المحطة هي: توسيع ومد شبكة حجر لتضم 250 منزلا وشبكة بني حيدان لتضم 125 منزلا وشبكة المخاويس لتضم 88 منزلا
في 16 يونيو 2008 نشرة الجمهورية مقابلة مع مدير كهرباء المحابشة حينها المهندس محمد الحوري أكد فيها تميز محطة كهرباء المحابشة عن غيرها على مستوى المحافظة بعدم وجود الانطفاءات المتكررة وأن الشبكة حديثة وفي أحسن حال وأن المولدات تعمل 21 ساعة في اليوم .. مؤكداً حاجة المحطة الماسة لمولد ثالث لتغطية العجز الحاصل والاقبال المتزايد وملقياً اللائمة في الاشكاليات التي تعاني منها المحطة على المواطنين والمحصلين والموظفين، ومتهماً المجلس المحلي بالمديرية بعدم التعاون مع ادارة المحطة؟؟
ومن يومها والمديرية في معاناة مستمرة من كابوس الانطفاءات المتكررة والتي بلغت ذروتها في الاعوام الثلاثة الاخيرة حيث تجاوزة فترة الانطفاء عدة أشهر بعد أن كانت أياماً أو أسابيع في أسوأ الاحتمالات مع ظهور مبررات وسمة الاعوام الثلاثة الاخيرة وميزتها عن سابقاتها منها بحسب تصريح مسؤول بالمديرية لموقع حجة نت بتاريخ  27 يونيو 2013 :" توقف إدارة منطقة كهرباء محافظة حجة عن سداد التزاماتها المالية لشركة النفط بالحديدة، ما تسبب في توقف محطة توليد الكهرباء بمديرية المحابشة وبعض فروع المديريات الأخرى إثر امتناع شركة النفط تزويد فروع الشركات بمخصصاتها من الديزل، وبالتالي تواطئ السلطة المحلية - بالمحافظة-  مع فساد إدارة منطقة كهرباء حجة وتلاعبها بمخصصات الفروع وتساهلها في تسديد التزاماتها في المواعيد المحددة ما تسبب في كثير من الأوقات خروج محطات المديريات عن العمل والتوقف التام" مشيداً في ذات السياق بوفاء فرع المحابشة بتسديد ما عليه لإدارة منطقة كهرباء المحافظة وبحسب حجة نت أيضا فالقضية فيها رائحة نتنة "لا تخدم مصلحة المواطن وإنما موظفي المنطقة"؟؟ ..
 اليوم ها هي لعنت الظلام  ورائحة القضية تغمر بيوت المديرية للأسبوع الرابع على التوالي فهل من مغيث؟!.