Translate

الأحد، 10 أبريل، 2016

ماذا يعكس الإدعاء السعودي بخصوص انصار الله



الوقت 9 أبريل 2016
ركز الإعلام السعودي خلال الأيام القليلة الماضية حول وجود وفد يمني لأنصار الله على الأراضي السعودية بهدف التفاوض، جملة الأخبار هذه نفاها عضو المجلس السياسي لانصار الله محمد البخيتي. الضخ الإعلامي السعودي هذا رافقه سلسلة من الإجراءات بتدخّل مباشر أو غير مباشر في اليمن من خلال ما اقدم عليه هادي مؤخراً بعزل بحاح وتعيين بن دغر في رئاسة الحكومة كما وتعيين علي محسن الأحمر نائباً للرئيس.هذه الإجراءات مجتمعة والمترابطة فيما بينها تعكس المخطط والتوجه السعودي خلال المرحلة المقبلة على الأراضي اليمنية وهو ما سنشير اليه في هذا المقال في مجموعة من النقاط.
اولاً: هناك عداوة واضحة ومتجذرة بين علي محسن الاحمر والحراك الجنوبي من جهة ولا يتمتع بأي تأييد شعبي في الشمال من جهة أخرى، وبالتالي فإن التكتيك السعودي الاخير في هذا الشأن يهدف الى وضع حكومة هادي الفاقدة للشرعية بموقع الضعيف من جهة والمتخاصم مع الأطراف الأخرى من جهة أخرى، هذا الإقدام السعودي ليس عداوة مع هادي وإنما الإستراتيجية السعودية ومن وراءها الغربية في اليمن، فما يراد هو بلد متشرذم متفكك، فيه للعداواة والخلافات مكانة قوية ومتينة.
ثانياً: تصريح الجبير ومن بعده سلمان بخصوص وفد انصار الله والعاري عن الصحة أيضاً يصب في نفس الخانة من المخطط السعودي لإحداث شرخ بين انصار الله وصالح من جهة واللعب على وتر بعض الاطراف اليمنية الاخرى التي وجدت في العدوان السعودي فرصة لها لإيجاد واقع سياسي قوي لها كهادي الذي فقد شرعيته الشعبية، ولذلك فإن الحديث السعودي عن وفد انصار الله على اراضيها يصب في خانة اللعب على وتر هذه الأطراف. طبعاً التوجهات السعودية الاخيرة هذه ومن وراءها الغرب تأتي بعد فشلهم في تحقيق نتائج ملموسة بقوة العدوان والسلاح.
ثالثاً: من الواضح أنه لم يعد بإمكان السعودية الإستمرار في عدوانها، وهي تبحث عن مخرج لها لا يضعها موقع المهزوم والمكسور من جهة ويحفظ شيئاً من أجندتها داخل اليمن من جهة اخرى، ولذلك فهي تهدف من خلال اجراءتها وتصريحاتها الاخيرة تحديد هوية المرحلة المقبلة واللاعبين فيها، ولأنها ترى أن انصار الله قوة لا يمكن تجاوزها بأي شكل من الاشكال باعتبارها باتت تشكل خياراً يمنياً شعبياً متجذرا، فهي تدرك أن الخيار لا بد أن يكون بالرضوخ آخر الأمر الى هذه القوة، خاصة وأن الضغوطات على السعودية أصبحت أكثر من أي وقت مضى بإيقاف عدوانها، وقد يكون من المرجح خيار الكويت كحل قد أصبح أكثر فعالية.
رابعاً: الهزائم التي منيت بها السعودية وبعد أن هبط سقف أهدافها الى الصفر تجد من طرح اخبار عن وجود وفد لأنصار الله على اراضيها للتفاوض وسيلة لرفع معنوياتها ومن سلك سلكها، وهي تريد الإيحاء بأن انصار الله قد رضخوا وأن موقع السعودي في اليمن متقدم. تجدر الإشارة في هذا الخصوص الى أن هناك تناقضاً واضحاً في الموقف السعودي، فمن جهة صرح سلمان الاب والجبير من قبله أن وفداً لأنصار الله في السعودية لمناقشة وقف العدوان على بلاده في حين صرح العسيري في وقت متزامن من أن لا تفاوض مع انصار الله أو صالح بأي شكل من الاشكال.

وقف إطلاق النار في اليمن هل يصمد هذه المرّة؟



الأحد 3 رجب 1437
الوقت - تتصاعد وتيرة المعارك العسكرية مع إقتراب دخول وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ ليل الأحد-الإثنين تطبيقاً للمبادرة التي دعت إليها الأمم المتحدة قبيل إنطلاق المفاوضات اليمنية اليمنية في الكويت في الثامن عشر من الشهر الجاري، وسط شكوك بنجاحها على غرار التجارب السابقة.
ولو عدنا إلى التجارب السابقة، نجد أن الرياض ستعود إلى خرق الهدنة بإعتبار أن الوضع الميداني لازال على حاله، فلم تنجح في السيطرة على تعز، لم تنجح في  الدخول إلى صنعاء، لم تحقّق أي إنتصار ميداني يخوّلها فرض شروط مسبقة على الطاولة السياسية وفي مقدّمتها القرار الأممي 2216. إلا أن التطور الجديد في هذه الجولة من الهدنة، ويرفع من حظوظ إستمرارها، يكمن في توصّل الجيش واللجان الشعبية من ناحية، وتحالف العدوان والرئيس المستقيل من ناحية آخر إلى مسودة اتفاق وقف إطلاق النار عبر الأمم المتحدة، بالتزامن مع وصول اللجان الفنيّة إلى الكويت لإستكمال ترتيبات المحادثات التي ستنطلق بعد أسبوع من اليوم.
عميلة وقف إطلاق النار التي بدأت على الحدود إثر وساطة قبلية بين الجيش واللجان الشعبية والجيش السعودي، ستمتد إلى محافظة تعز التي تشهد معركة ضارية، لتلتحق بعدها كافّة المحافظات اليمنية بالهدنة التي يتطلع إليها الشارع اليمني بشقيه الموالي للثورة والآخر المؤيد للسعودية أن تكون مقدّمة لنجاح مباحثات الكويت علّها تنهي معاناتهم الشديدة جرّاء العدوان السعودي الذي دخل عامه الثاني مدمّراً كل مقوّمات الحياة الإقتصادية والإجتماعية والأمنية.
إلا أن هذه الآمال قد تتبدّد وتستيقظ على وقع مفاجآت جديدة تنسف جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد في حال أصرّت السعودية على فرض شروط مسبقة، أو بالآحرى فشلت في فرض شروطها خلال المفاوضات على الجانب اليمني.
حتّى الساعة، لازال الوضع العسكري سيّد الموقف على الأرض، حيث تصعّد الرياض في الساعات الأخيرة من عملياتها العسكرية علّها تنجح في تحقيق أي إنتصار ميداني قابل للإستثمار السياسي من قبل وفد الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي الذي يحضر هذه المحادثات وحيداً، بخلاف التجارب السابقة، وذلك بعد القرارات التي أصدرها بحق رئيس وزراء خالد بحاح الذي رفضها بدوره معتبراً إياها "غير دستورية" و"غير شرعية".
رفض بحاح يعني ضعف الوفد السعودي على طاولة الكويت، إلا أن ذلك، قد لا يمنع هادي الذي لا يمتلك حظاً من "الذكاء السياسي" أن يعود مجدّداً إلى "سمفونية" القرار2216، ما يعني العودة إلى نقطة الصفر. إن الشروط السياسية يفرضها من يمتلك القدرة في الميدان، وفي حال أردنا تسمية الأسماء بمسمياتها نقصد الجيش واللجان الشعبية بالدرجة الأولى، إلا أنه ليس هذا الأمر ما تطلبه القوات اليمنية، بل تدعو لإتخاذ الحوار على أساس الندية سبيلاً وحيداً مهما طالت الحرب أو قصرت.
إن دخول وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ يفتح الباب على أسلوب المواجهة السعودية غير المباشرة عبر دعم الجماعات الإرهابية، وفي مقدّمتها القاعدة التي قامت مؤخراً بجريمة قتل جماعي بحق جنود يمنيين في مدينة أحور"في محافظة أبين فجر يوم السبت، خاصّة ان الظروف الدولية لا تسمح للسعودية التي تعتبر "مصدر الإرهاب" وفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن تستكمل هذا العدوان على اليمنيين الذين قدّموا عشرات الألاف من الشهداء والجرحى على سبيل المواجهة والعيش الكريم.
تدرك السعودية جيّداً اليوم أن الإستمرار في العدوان يعني أنها تضّيع الوقت والأرض على نفسه بإعتبار أن الجيش واللجان باتت تسيطر على جزء من الأراضي السعودية، إلا أن المشكلة السعودية اليوم تكمن في عدم إتخاذ القرار السعودي على أساس مصالحة البلاد، بل وفقاً لما يراه الأمير الشاب محمد بن سلمان مناسباً. لذلك، وحفاظاً على مصالحها، قبل مصالح الشعب اليمني، من المفترض أن تعزمْ الرياض على إنهاء العدوان ورفع الحصار، وتحزمْ مرتزقة الخارج، وتترك خيار مستقبل اليمن لليمنيين أنفسهم، فالخروقات أو التلطي تحت عباءة القاعدة والتنظيمات الإرهابية لن تجدي نفعاً بإعتبار أن التجارب السابقة أثبتت فشل هذه الحسابات وعدم تأثيرها على الميدان، بل تكون دائماً على حساب مساعي السلام الأممية.