Translate

‏إظهار الرسائل ذات التسميات أدب. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات أدب. إظهار كافة الرسائل

الاثنين، 7 مارس 2016

منع نشر قصيدة الشاعر معاذ الجنيد عن السيد نصرالله في الخليج



دول مجلس التعاون الصهيوني النفطي تعمم على وسائل اعلامها ضرورة منع نشر القصيدة التالية للشاعر اليمني معاذ الجنيد بخصوص السيد حسن نصرالله
عممت دول مجلس التعاون النفطي الصهيوني على وسائل اعلامها – بما في ذلك تلك التي تقبض منها – تنبيها بعدم نشر قصيدة لشاعر يمني انتشرت مؤخرا على افواه الناس تتعلق بموقف دول النفط العربي من السيد حسن نصرالله والمقاومة اللبنانية
القصيدة كتبها الشاعر اليمني معاذ الجنيد وهذا نصها:
لجلالِ وجهكَ يسجدُ الإكبارُ وعلى يديكَ تُسافرُ الأقدارُ
تدنو لك الأقمار في آفاقها وتحارُ في استكشافكَ الأقمارُ
يا أيها الرجلُ الذي أمطرتنا بالمعجزات فداختِ الأمطارُ
سأصيح باسمكَ مرةً وسينقضي خمسون عاماً للصدى تكرار
كم عشتُ أفخر كاذباً بعروبتي والخزيُ ينهشُ جبهتي والعارُ
حتى أتيتَ، نسيتُ ألف هزيمةٍ هيَ في القلوب مرارةٌ، وغُبارُ
ونسيتُ في دنياكَ أنًّ لأُمتي ذنبٌ ، فأنتَ لذنبها استِغفارُ
قد جئتَ ( نصر الله ) تُنقذ أُمةً تاقَت لمثلك والدروبُ قِفارُ
فأعدتها للعزِّ بعد خضوعها وبها شمَختَ ليخضعِ الكفارُ
أسستَ مدرسة الجهاد وكُنتها فتفجروا من كفكَ الثوارُ
علمتهم حب الجهاد فأصبحوا من عاشقيه وللشهادة طاروا
وأضفتَ للتأريخ ألف حكايةٍ بدمِ الكرامة صاغها الأحرارُ
جسَّدتَ آل البيت في شخصيةٍ منها أطلَّ الآلُ والأطهارُ
فعليُّ من عينيك يُشهرُ سيفهُ وتطوفُ حول جبينك الأنوارُ
من أين جاءَ بكَ الوجود لتُذهل الدنيا ، فتملأُ قفرنا الأزهارُ
روَّعت أمريكا أثرتَ جنونها يا سيداً حارت بكَ الأفكارُ
وقهرتَ من لا يُقهرون، بزعمهم هانوا ، وربُّكَ قاهرٌ ، جبارُ
اليوم أدركَت الشعوبُ بأنهُ لله حزبٌ غالبٌ مغوارُ
أطلِق أبى الهادي إرادتكَ التي شمُّ الجبال بكفها تنهارُ
أشعل فتيلك في الجنوب فما لنا صبرٌ، ومثلكَ في الوغى صبَّارُ
أرعِد فأنتَ السُّحبُ في آفاقناواعصف فأنتَ العصفُ والإعصارُ
واغضب فديتكَ إن غضبتَ لحقنا ليشعَّ من قسماتكَ الإصرارُ
واكشف حقيقة ضعفهم، واكشف لنا أهل النفاق ، ومن همُ الفُجَّارُ
واجعل سلاح مقاوميكَ وراءهم فعليكَ لا غزوٌ ولا استعمارُ
حكامنا بدم الضحية نددوا جهراً، وللجلاد هُمْ أنصارُ
تركوكَ وحدكَ في الجنوب وأسهبوا في النوم عنكَ، وهُمْ لها السُمَّارُ
لكنكَ استغنيت عنهم واثقاً بالله، عندك مالهُم مِعيارُ
ضاعت كرامتهُم وكانت رمزهم فقد اشتراها النفطُ، والدولارُ
يتحمسونَ وفي صميم حماسهم ضعفٌ ، وفي إقبالهم إدبارُ
يا أنتَ يا نصر الإله ونصرنا سيعودُ مجدُ عروبتي المُنهارُ
سيظلُّ حزبُ الله فوق رؤوسهم والنصرُ وعدٌ صادقٌ وقرارُ

الاثنين، 27 أكتوبر 2014

جلودنا مختومة بختم كربلاء



نزار قباني – بغداد  1985
مواطنون دونما وطن
مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
مسافرون دون أوراق.. موتى دونما كفن
نحن بغايا العصر
كل حاكم يبيعنا ويقبض الثمن
نحن جواري القصر
يرسلوننا من حجرة لحجرة
من قبضة لقبضة
من مالك لمالك
ومن وثن الى وثن
نركض كالكلاب كل ليلة
من عدن لطنجة
ومن طنجة الى عدن
نبحث عن قبيلة تقبلنا
نبحث عن ستارة تسترنا
وعن سكن
وحولنا أولادنا
احدودبت ظهورهم وشاخوا
وهم يفتشون في المعاجم القديمة
عن جنّة نظيرة
عن كذبة كبيرة.. كبيرة
تدعى الوطن
**********
مواطنون نحن في مدائن البكاء
قهوتنا مصنوعة من دم كربلاء
حنطتنا معجونة بلحم كربلاء
طعامنا.. شرابنا
عاداتنا.. راياتنا
زهورنا.. قبورنا
جلودنا مختومة بختم كربلاء
لا أحد يعرفنا في هذه الصحراء
لانخلة..  ولاناقة
لاوتد .. ولاحجر
لاهند.. لاعفراء
أوراقنا مريبة
أفكارنا غريبة
أسماؤنا لاتشبه الأسماء
فلا الذين يشربون النفط يعرفوننا
ولا الذين يشربون الدمع والشقاء
 *****
معتقلون داخل النص الذي يكتبه حكامنا
معتقلون داخل الدين كما فسّره إمامنا
معتقلون داخل ا لحزن
 وأحلى مابنا أحزاننا
مراقبون نحن في المقهى .. وفي البيت
وفي أرحام أمهاتنا!!
حيث تلّفتنا وجدنا المخبر السرّي في انتظارنا
يشرب من قهوتنا
ينام في فراشنا
يعبث في بريدنا
ينكش في أوراقنا
يدخل في أنوفنا
يخرج من سعالنا
لساننا.. مقطوع
ورأسنا.. مقطوع
وخبزنا مبلل بالخبز والدموع
إذا تظلّمنا الى حامي الحمى
 قيل لنا: ممنوع
وإذا تضّرعنا لرب السما
قيل لنا: ممنوع
وإن هتفنا: يارسول الله، كن في عوننا
يعطوننا تأشيرة من غير ما رجوع
وإن طلبنا قلماً لنكتب القصيدة الأخيرة
أو الوصية الأخيرة
قبيل أن نموت شنقاً
غيّروا الموضوع
***********
ياوطني المصلوب فوق حائط الكراهية
ياكرة النار التي تسير نحو الهاوية
لا أحد من مضر.. أو من بني ثقيف
أعطى لهذا الوطن الغارق بالنزيف
زجاجة من دمه
أو بوله الشريف
لا أحد على امتداد هذه البقعة المرقّعة
 أهداك يوماً  معطفاً أو قبعة
***********
يا وطني المكسور مثل عشبة الخريف
مقتلعون كالأشجار نحن من مكاننا
مهجّرون من أمانينا وذكرياتنا
عيوننا تخاف من أصواتنا
حكامنا آلهة يجري الدم الأزرق في عروقهم
ونحن نسل الجارية
لا سادة الحجاز يعرفوننا.. ولا رعاع البادية
ولا أبو الطيب يستضيفنا.. ولا أبو العتاهية
إذا مضى طاغية
سلمنا لطاغية
*******
مهاجرون نحن من مرافئ التعب
لا أحد يريدنا
من بحر بيروت الى بحر العرب
لا الفاطميون.. ولا القرامطة
ولا المماليك ..ولا البرامكة
ولا الشياطين ..ولا الملائكة
لا أحد يريدنا
لا أحد يقرؤنا
في مدن الملح التي تذبح في العام ملايين الكتب
لا أحد يقرؤنا
في مدن صارت فيها مباحث الدولة عرّاب الأدب
***********
مسافرون نحن في سفينة الأحزان
قائدنا مرتزق
وشيخنا قرصان
مكوّمون داخل الأقفاص كالجرذان
لا مرفأ يقبلنا
لا حانة تقبلنا
كل الجوازات التي نحملها
 أصدرها الشيطان
كل الكتابات التي نكتبها
لا تعجب السلطان
*********
مسافرون خارج الزمان والمكان
مسافرون ضيّعوا نقودهم .. وضيّعوا متاعهم!!
ضيّعوا أسمائهم.. وضيّعوا أبنائهم.. وضيّعوا انتمائهم
وضيّعوا الاحساس بالأمان
فلا بنو هاشم يعرفوننا..
ولابنو قحطان
ولا بنو ربيعة.. ولابنو شيبان
ولا بنو "لينين " يعرفوننا..
ولا بنو  "ريجان"
يا وطني.. كل العصافير لها منازل
إلا العصافير التي تحترف الحرية
فهي تموت خارج الأوطان

السبت، 6 سبتمبر 2014

ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﺗﺤﻜﻲ ﻋﻦ ﺍﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻓﻲ ﻗﺼﺪﺓ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻣﺌﺔ ﻋﺎﻡ ﺍﻧﻈﺮﻭﺍ ﻟﻼﺑﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ:



ﺑﺄﻟﻒ ﻭﺍﺭﺑﻊ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻤﺌﺔ ﺗﺪﻓﻦ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﻣﻠﻮﻙ ﺍﻟﻌﻨﺐ .
‏( ١٤٠٠ ﻫﺠﺮﻳﻪ ﺩﻓﻨﺖ ﺍﻟﺤﻤﺪﻱ ﺍﻟﻐﺸﻤﻲ ‏)
ﻭﺗﺒﻘﻰ ﺍﻟﻜﺮﺍﺳﻲ ﺑﻼ ﺟﺎﻟﺲٍ ﻭﺣﺘﻰ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻛﻨﺰﺍً ﻳﻬﺐ
‏( ﻟﻢ ﻳﻘﺪﻡ ﺍﺣﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﻮﻓﺎ ‏)
ﺍﺫﺍ ﻻﺡ ﻧﺠﻢُ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﻴﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﺍﻟﺸﻌﺎﻉ ﻃﻮﻳﻞ ﺍﻟﺬﻧﺐ
ﻓﻤﻦ ﺍﻭﺳﻂ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺛﻤﺎﻥ ﺗﻀﻔﻬﺎ ﻟﻜﻠﻤﺔ ﻟﻌﺐ
‏( علي عبدالله ‏)
ﺍﺫﺍ ﻣﺎﺑﺪﺍ ﻓﺤﺴﺒﻮ ﺑﻌﺪﻩ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻋﺎﻣﺎً ﺗﺮﻭﻥ ﺍﻟﻌﺠﺐ
‏( ﻓﺘﺮﺓ ﺣﻜﻢ علي عبدالله ‏)
ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮ ﻭﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻦ ﺗﺴﻠﻤﻮﺍ ﻭﻳﻈﻬﺮ ﻓﻲ ﺣﻀﺮﻣﻮﺕ ﺍﻟﺬﻫﺐ
‏( ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ‏)
ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻘﻮﻡ ﺣﺮﻭﺏ ﻛﺜﻴﺮ ﻭﺗﻠﻘﻰ ﺍﻟﻌﺸﺎﺋﺮ ﺍﻗﺼﻰ ﺍﻟﺘﻌﺐ
ﺧﻮﺍﺭﺝ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻕٍ ﺗﺪﻭﺱ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﻜﺜﺮ ﺍﻟﻌﻄﺐ
ﻭﻳﺴﻘﻂ ﻓﻲ ﻧﻬﺪﻫﺎ ﺟﻤﺮﺓٌ ﺗﻤﻮﺝ ﺑﺪﺧﺎﻧﻬﺎ ﻭﺍﻟﻠﻬﺐ
‏( ﺣﺎﺩﺙ ﺍﻟﻨﻬﺪﻳﻦ ‏)
ﻭﺗﺒﺪﻭ ﺷﺮﻭﺭ ﺗﻌﻢ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺇﻻ ﺍﻥ ﺗﻮﻟﻲ ﺍﻟﺜﻼﺙ ﺍﻟﺤُﻘﺐ
‏( يستمر ﺍﻟﺸﺮ ﺑﻌﺪ ﺣﺎﺩﺙ ﺍﻟﻨﻬﺪﻳﻦ ﺍﻟﻲ ﺍﻥ ﻳﻮﻓﻲ علي عبدالله 33 ﺳﻨﻪ ‏)
ﺛﻼﺛﻮﻥ ﺛﻢ ﺛﻼﺙ ﻋﺠﺎﻑ ﻭﻳﻮﻡ ﺍﻟﺜﻠﻮﺙ ﺑﺪﺍ ﻭﺍﻧﺘﺼﺐ
‏( ﺍﻷﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺣﻖ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺜﻠﻮﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﻪ ﺍﻝ ٣٣ ‏)
ﻭﻇﻦ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪ ﻭﻗﺎﻡ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﻳﺠﻤﻊ ﻣﺎﻗﺪ ﻣﻀﻰ ﻣﻦ ﻛﺮﺏ
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴﺤﺔ ﻣﻦ ﺯﻣﻦ ﻟﻴﻀﺮﺏ ﻣﻦ ﻗﺪ ﻧﺠﻰ ﺍﻭ ﻫﺮﺏ
ﻭﺗﻘﻤﻊ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﺍﺭﺑﺎﺑﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﺣﻞ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﻭﺍﻗﺘﺮﺏ
‏( ﺍﻏﺘﻴﺎﻻﺕ ‏)
ﺑﺮﺍﺑﻌﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺜﻼﺙ ﺗﺄﻛﻞ ﺯﺑﻴﺒﺎً ﻭﺗﻤﺮُ ﻭﺣﺐ
ﻭﻳﺬﻫﺐ ﻣﻦ ﻗﺪ ﺑﻘﻰ ﺍﺭﺑﻌﻪ ﻳﻨﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ‏
( ﻳﻤﻮﺕ ﺷﺨﺺ ﻣﻬﻢ ‏)
ﻭﻳﻠﺤﻖ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻩ ﺍﺭﺑﻌﻪ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﻓﺮٍ ﻭﻛﺮٍ ﻭﺣﺮﺏ
‏( ﺍﺭﺑﻌﻪ ﻛﺒﺎﺭ ‏)
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺨﻤﺲ ﻳﻨﺒﻌﺚ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﻲ ﻳﺒﻴﺪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﻜﺜﺮ ﺍﻟﻌﻄﺐ
‏( عبدالملك الحوثي ‏)
ﺛﻼﺙ ﻭﺧﻤﺴﻮﻥ ﻣﻦ ﻣﻠﻜﻬﺎ ﺛﻼﺙٌُ ﻭﺧﻤﺴﻮﻥ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺸﻐﺐ
 ‏( ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ‏)
ﺑﺪﺕ ﻭﺃﻧﺘﻬﺖ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﺍﺿﻴﻒ ﺛﻼﺙ ﻟﻘﻮﻝٍ ﻣﺤﺐ
‏( 53 ﺍﺳﻤﻪ ‏)‏( ﺑﺪﺍﺕ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﻪ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺍﺣﻤﺪ ﻭﺘﻨﺘﻬﻲ ﺑﻤﻠﻚ
ﺍﻟﻤﻠﻚ عبدالملك ‏)
ﻭﻳﻘﺴﻢ ﻓﻲ ﺍﺳﻤﻪ ﺍﺭﺑﻌﻪ ﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻟﻤﻦ ﻗﺪ ﻭﺛﺐ
ﺍﺫﺍ ﻣﺎﺗﻘﺎﺭﻧﺖ ﺍﻟﺰﻫﺮﺗﺎﻥ ﻷﻭﻝ ﺳﺆﻝٍ ﺭﺍﻳﺖ ﺍﻟﻌﺠﺐ
‏( ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﺛﺎﺋﺮ ‏)
ﻭﺍﺻﺒﺤﺖ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻤﻨﺎﻳﺎ ﻭﻋﺰ ﺍﻟﻄﻠﺐ
ﻭﺍﺳﺒﺎﻉ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﺳﺎﺑﻊ ﺭﻗﻢ ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻟﺴﺒﺎﻉ ﻟﻠﻨﺎﺭ ﺍﻟﺤﻄﺐ
‏( ﺳﺎﺑﻊ ﺭﺋﻴﺲ ‏)
ﻓﺬﺍﻙ ﺩﻟﻴﻞ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻜﺴﻮﻑ ﻷﺧﺮ ﺟﻤﺎﺩﻱ ﻭﺃﻭﻝ ﺭﺟﺐ
ﻭﺃﺑﻨﺎﺀ ﺫﺍﻙ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ ﺍﻟﻨﻘﻴﺐ ﻫﻨﺎﻙ ﺳﻴﺒﻘﻰ ﺍﻭ ﻗﺪ ﻫﺮﺏ
‏( ﺟﻬﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ عبدالله بن حسين الأحمر ‏)
ﻳﻘﻴﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺬﻝ ﺩﻫﺮﺍً ﻗﻠﻴﻞ ﻭﺗﻔﻨﻰ ﺍﻟﺬﺧﺎﺋﺮ ﻭﺍﻟﻤﻜﺘﺴﺐ
‏( ﺟﻬﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻴﻌﻴﺸﻮﺍ ﻓﻲ ﺫﻝ ﺑﻌﺪ ﻣﺎﻳﻨﻬﺰﻣﻮﺍ ‏)
ﻭﻳﺎ ﺟﻤﻞ ﺍﻟﺸﺮ ﺧﻠﻲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻭﻳﻜﻔﻴﻚ ﻣﺎﻗﺪ ﻣﻀﻰ ﻣﻦ ﻛﺮﺏ
‏( ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‏)
ﺍﺫﺍ ﻣﺎﺗﻐﻴﺮ ﺭﻳﺢ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻓﻨﺠﻢ ﺍﻟﻌﻼ ﻗﺪ ﺩﻧﺎ ﻭﺍﻗﺘﺮﺏ
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺴﺖ ﻳﻈﻬﺮ ﺳﺒﻂ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻛﺮﻳﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺐ ﻋﺰ ﺍﻟﻌﺮﺏ
ﺍﺫﺍ ﻣﺎ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺑﻘﻰ ﺍﺭﺑﻌﻴﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﻠﺘﻪ ﻗﺪ ﻭﺟﺐ ‏
( 1440 ‏)
ﻳﺴﻴﺮ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﺭﺑﺎﺑﻪ ﻭﻳﺬﻫﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻣﻊ ﻣﻦ ﺫﻫﺐ
‏( ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﺤﻖ ‏)
ﻭﺍﻭﻗﻔﺖ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻭﺯﺍﺭﻫﺎ ﻭﺫﺍﻙ ﺍﻟﻘﺮﻳﻦ ﻫﻮﻯ ﻭﺍﻗﺘﻠﺐ
 ‏( ﺗﺎﺟﺮ ﺍﻟﺴﻼﺡ ‏)
ﻭﺍﺧﺮﺟﺖ ﺍﻷﺭﺽ ﺧﻴﺮﺍﺗﻬﺎ ﻭﻛﻼً ﺑﻜﺄﺱ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﺷﺮﺏ
ﻓﺨﺬﻫﺎ ﺑﺮﺳﻢ ﺍﻣﺮﺍٍ ﺳﺎﻟﻤﺎً ﻧﺒﻴﻪ ﺑﺼﻴﺮ ﺑﻤﺎ ﻗﺪ ﻛﺘﺐ
ﻭﺇﻥ ﻗﻴﻞ ﻣﺎﻟﻪ ﻛﺎﺫﺏُ ﺍﻻ ﻟﻌﻨﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻛﺬﺏ
منقول